الخطب و المحاضرات
الدروس
حكم
نصائح مهمة
جديد الموقع
انشر الموقع
في الموقع حاليا

قصة الموءودة




توطئة:

إن الناظرَ إلى واقع الناس وتصرفاتهم وسلوكاتهم، يرى أصنافًا كثيرة تختلف باختلاف القناعات والنظرة إلى الحياة بجميع تفاصيلها؛ فالناس أشكال وألوان، ليس من المظهر فقط، ولكن من حيث الشخصيةُ والمواقف أيضًا.

 

ولذلك نجد من الناس من ينظر إلى الدنيا بمنظار مادي صرف، فنراه يصنِّفُ الأشياء والناس بحسب القيمة المادية لها، فيقول: هذا ثمين، وهذا رخيص، وهذا لا فائدةَ منه، وهكذا، ومنهم من ينطلق من نظرة جنسية، فينظر إلى المخلوقات من حيث الذُّكورة والأنوثة، ومنهم من ينظر بنظرة أخلاقية فيقول: هذا طيِّب، وهذا قبيح، حتى الحيوانات يصنِّفها وَفْق ذلك المنطق، فيقول: حيوان ظالم، وحيوان مسالم.

 

ومنهم مَن ينظر إلى الحياة نظرةً عسكرية، فيرى الحياة بأنها ثكنة عسكرية، حتى الأسرة لم تنجُ من هذا التصنيف، فيجعل الأب هو القائد، والأم المساعد، والأبناء الجنود، ويرى أن العلاقاتِ بين الناس لا تُبنى إلا وَفْق قاعدة الأمرِ والطاعة.

 

ومن أعجبِ ما قرأتُ في أنواع الشخصيات، شخصية تعتمد على اللانظرة؛ أي: ليس لها موقفٌ، وهي شخصيةٌ لا يُهِمها إلا العيش فقط، وتعتمد حياتها على الاتِّباع أو الإمعة، وقد جاء في قواميس اللغة: الإِمَّعةُ والإِمَّعُ - بكسر الهمزة وتشديد الميم -: الذي لا رأيَ له ولا عَزْمَ، فهو يتابع كل أحدٍ على رأيِه، ولا يثبت على شيءٍ، والهاء فيه للمبالغة[1].

 

وفي هذا المعنى يقول عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه -: "لَا يكن أحدكم إمعة، يَقُول: أنا مَعَ النَّاس، ليوطن أحدكم نَفسه على أن يُؤمن ولو كفر النَّاسُ"؛ المعجم الكبير.

 

فالإمعة إذًا: هو الذي لا رأي له؛ فهو يتابع كلَّ أحدٍ على رأيه.

 

هذا الصنف من الناس - وهم كُثُر - كأنه يَئِدُ نفسَه؛ فهو حي ظاهرًا، ميِّتٌ حقيقة، ففي الصحاح: وأَدَ ابنتَه يَئِدُها وأْدًا: دَفَنها في القبر وهي حية[2]؛ فكأنه يدفنُ نفسَه في قبر الكسل والخمول، والإمعة، والتقليد الأعمى، وقد أنشد ابن الأعرابي:

ما لَقِيَ المَوْءُودُ من ظُلْمِ أُمِّه 
كما لَقِيَتْ ذُهْلٌ جميعًا وعامِرُ 

 

الإمعة في القرآن الكريم:

نجد في القرآن الكريم تحذيرًا شديدًا من الاتِّصاف بهذه الصفات السيئة؛ لأنها تجعل الشخص يُلغي جميع حواسه، فيعيش عيشة الأنعام؛ قال - تعالى - في وصف هؤلاء وذمِّهم: ﴿ وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ ﴾ [البقرة: 171].

 

فهذا الصِّنف من الناس بعيدٌ كل البعد عن معرفةِ الحقيقة والدعوة إليها، بل هو عاجزٌ عن فعلِ أيِّ فعلٍ فيه خير أو صلاح لنفسه ولأمته، وفي مثله يقول - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ ﴾ [النحل: 76].

 

ومن هنا، فإن المتتبع لأصناف الناس في القرآن الكريم يجد أن هناك آياتٍ كثيرةً جدًّا يذمُّ الله - سبحانه وتعالى - فيها مواقف الشخصية الإمعة، المتبع للآخرين دون تمييزٍ أو موازنة؛ قال - تعالى -: ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴾ [المائدة: 104]، وقال أيضًا: ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 170]، وقال: ﴿ وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ ﴾ [الزخرف: 23].

 

ومن العجَبِ في هذه الشخصية أنها تعترف بتقصيرِها يوم القيامة؛ قال - تعالى - مبينًا ذلك: ﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ * فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾ [الملك: 10، 11].

 

وصدق النبي - صلى الله عليه وسلم - إذ يقول: ((يذهَبُ الصَّالحُون، الأوَّلُ فالأوَّلُ، ويبقى حُفالةٌ كحُفالةِ الشَّعيرِ أو التَّمْرِ، لا يباليهم الله بالةً))؛ رواه البخاري.

 

ولله دَرُّ الشاعر عدىّ بن الرعلاءِ:

ليس مَن مات فاستراح بميْتٍ 
إنَّما الميْتُ ميِّتُ الأَحياءِ 
إنَّما الميْتُ مَن يعيشُ شقيًّا 
كاسِفًا بالُه قليلَ الرَّجاءِ 
فأناسٌ يُمَصَّصون ثِمادًا 
وأُناسٌ حُلُوقُهم في الماءِ 

 

الإمعة المعاصرة:

وفي زماننا نجد كثيرًا من الإمعات الذين يُقلِّدون الغرب في لباسهم، وحركاتهم، ومشياتهم، وقصّات شعورهم، يتشبهون بهم في كل شيء، ويحاكون صورهم ليصبحوا نسخًا منهم، وما فعلوا هذا إلا لأنهم يشعرون بالنقص وضعف الشخصية، فغيَّبوا العقل، وضيَّعوا الاتزان، فتلاشت الثوابتُ والقِيَم، وماتت الرجولة والأصالة، كل هذا بسبب التقليد، وانتشار ظاهرة الشخصية الإمعة.

 

ولم يعلموا أن النبيَّ - عليه الصلاة والسلام - يحذِّرُنا من التشبُّه بغيرنا وتقليدهم التقليد الأعمى بغير رويَّة واتزان؛ ففي حديث ابن عمرَ قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن تشبَّهَ بقومٍ فهو منهم))؛ رواه أبو داود، وصحَّحه الألباني.

 

ولكن القومَ لبِسوا لباس الجاهلية الأولى، فساروا خلف كل ناعقٍ، وردَّدوا قول الشاعرِ الجاهلي:

وما أنا إلا مِن غَزيَّةَ إِنْ غَوَتْ 
غَوَيْتُ وإن ترشُدْ غَزيَّةُ أرشُدِ 

 

وصدق رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - إذ يقول: ((من التمَس رضاءَ اللهِ بسخَطِ الناسِ كفاه اللهُ مُؤْنَةَ النَّاسِ، ومَنِ التمَس رضاءَ النَّاسِ بسخَطِ اللهِ وَكَلَه اللهُ إلى النَّاسِ))؛ رواه الترمذي.

 

وقفة تأمُّل:

إن الصحابةَ - عليهم الرضوان - تعلَّموا من النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - طرائقَ العيشِ السليم، ومنهج الحياة القويم، فعمروا الأرض صلاحًا وفلاحًا، وقدَّموا للناس نصحًا، فها هو ذا عبدالله بن مسعودٍ - رضي اللهُ عنه - يقول: "اغْـدُ عَالِمًا، أو متعلِّمًا، ولا تَغْدُ إمَّعَةً فيما بين ذلك"؛ شرح مشكل الآثار.

 

وتأمَّل معي قولَ علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - لكُميل بن زياد: "يا كُميل، إنَّ هذه القلوبَ أوعيةٌ، فخيرُها أوعاها للخير، والناس ثلاثة: فعالم ربَّانيٌّ، ومتعلِّمٌ على سبيلِ نجاة، وهمَجٌ رَعاعٌ، أتباعُ كلِّ ناعق، لم يستضيئوا بنورِ العلم، ولم يلجَؤُوا إلى ركنٍ وثيق"؛ جامع بيان العلم (149).

 

فهؤلاء هم خِرِّيجو مدرسة القرآن الكريم التي علَّمتهم سُبل النجاح بضرب الأمثلة الواضحة؛ قال - تعالى -: ﴿ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا ﴾ [النساء: 66].

 

نصيحةٌ مِن ذهب: يقول الفضيلُ بنُ عياضٍ - رحمه الله -: "اتَّبِعْ طريقَ الهدى ولا يضرَّك قلةُ السالكين، وإياك وطرقَ الضلالة ولا تغترَّ بكثرة الهالكين"؛ ﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ ﴾ [الأنعام: 116].

 

ولا تكن كما قال الله عن أتباع فرعون المنبطحين له: ﴿ فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ ﴾ [الزخرف: 54].

 

فيا أيها البطل وأيتها الفاضلة، تمعَّنا معي في قول الشاعر:

قد هيَّؤوكَ لأمرٍ لو فطنتَ لهُ 
فاربَأْ بنفسك أنْ ترعى مع الهمَلِ 
وأنت في غفلةٍ عمَّا خُلِقتَ لهُ 
وأنتَ في ثقةٍ من وثبةِ الأجلِ 
فزَكِّ نفسَكَ ممَّا قد يُدنِّسُها 
واختَرْ لها ما ترى مِن خالصِ العملِ 
أأنتَ في سكرةٍ أم أنتَ منتبهٌ 
أم غرَّك الأمنُ أم أُلهيتَ بالأملِ 

 

وقول المتنبي:

ذَلَّ مَنْ يَغْبِطُ الذَّليلَ بعَيشٍ 
رُبَّ عَيشٍ أخَفُّ منه الحِمامُ 
كُلُّ حِلْمٍ أتَى بغَيرِ اقتِدارٍ 
حُجَّةٌ لاجئٌ إليها اللِّئَامُ 
مَن يَهُنْ يَسْهُلِ الهَوانُ عليه 
ما لِجُرْحٍ بمَيِّتٍ إيلامُ 

 

أرجو الله - سبحانه وتعالى - أن يُعافيَنا وإياكم من هذا الخُلق الذميم، وأن يرزقَنا وإياكم قوةَ الشخصية، والوقوفَ مع الحق، وأن يثبِّتَنا وإياكم على الخيرِ والهدى في زمن الشَّتات والنِّفاق، إنه سميعٌ مجيب.



[1] - لسان العرب، ابن منظور.

[2] - لسان العرب، ابن منظور.