الخطب و المحاضرات
الدروس
حكم
نصائح مهمة
جديد الموقع
انشر الموقع
في الموقع حاليا

شعبان بوابة رمضان

صورة







شعبان بوابة رمضان

لنصم رمضان مع النبي صلى الله عليه وسلم


مع النبي الكريم نعش لحظات من الإيمان و الحب و الذكر الطيب في نسمات هذا الشهر المبارك و كيف كان النبي يستقبله و يحتفي به، فهو القدوة و المعلم و المربي و الأب الرحيم صلى الله عليه وسلم ولله در حسان حين قال:


نَبيٌّ أتَانَا بَعْدَ يَأسٍ وَفَتْرَة منَ الرسلِ،
والأوثانِ في الأرضِ تعبدُ 
فَأمْسَى سِرَاجاً مُسْتَنيراً وَهَادِياً،
يَلُوحُ كما لاحَ الصّقِيلُ المُهَنَّدُ 
وأنذرنا ناراً، وبشرَ جنة،
وعلمنا الإسلامَ، فاللهَ نحمدُ 

 

فيا بشرى من اتبعه و استنّ بسنته و اهتدى بهديه قال تعالى ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ﴾ [الأحزاب: 21].

 

ففي شعبان كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر الصيام كما في حديث عائشة رضي الله عنها، ويقول بعض أهل العلم بأن شعبان هو شهر القراء، ومن هنا فإن شعبان تهيئة نفسية لاستقبال الشهر الفضيل فإن الرَّسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا رأى هلاله قال: ((اللَّهم أَهِلَّهُ علينا باليُمْن والإيمان، والسَّلامة والسَّلام، هلالُ خيرٍ ورشدٍ، ربِّي وربُّكَ الله)).

 

في الحديث دعاء بالخير و البركات و التقوى و الإيمان و دعوة إلى السلام مع نفس و الآخرين و العالمين ففي هذا الدين الخير لكل الناس فهو دين الرشد و التوحيد بعيدا عن تقديس المخلوقات مهما كان حجمها أو دورها في حياة الناس "و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم".

 

فرصة ذهبية:

رمضان فرصةٌ ثمينةٌ لا تعوَّض، ولحظةٌ من اللحظات الذهبيَّة في حياة المسلم، يُعْتِقُ الله كل ليلةٍ مائة ألفٍ ممَّن استوجبوا النار، فإذا كان آخر ليلةٍ؛ أعْتَقَ الله بقدر ما أعْتَقَ في تلك الليالي جميعًا. كما جاء ذلك عن الصادق المصدوق، صلى الله عليه وسلم: " إذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ونادى مناد يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة"[1].



اغتنم تفتح أبواب الرحمات قبل أن تغلق. بهذه الأعمال الجليلة:

كيف كان النبي في رمضان؟ يقول ابن عبَّاس - رضي الله عنهما -: "كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أجْوَدَ النَّاس، وكان أجْوَد ما يكون في رمضان، حين يلقاه جبريل؛ فيُدارِسُه القرآن، ولقد كان رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - أجْوَد بالخير من الرِّيح المُرْسَلَة. التي تهبُّ معطاءةً وكريمةً ورَخْوًا؛ فكان المصطفى - عليه الصَّلاة والسَّلام - أجودَ النَّاس في رمضان، ما سئل سؤالاً فقال: لا.

 

عش مع طبيبك الخاص:

إن رمضان شهر القرآن وقد كان علماء الأمة يتركون الفتيا وحلقات العلم و يعيشوا مع القرآن الكريم. فما احلى العيش مع القرآن فهو الطبيب الذي يداوي اسقام النفوس والأجسام و السلوكات وقل بربك هل تعلم في هذا الوجود طبيبا أحذق من القرآن قال الله تعالى: ﴿ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ﴾ [الإسراء: 82].

 

قال الحافظ ابن كثير في تفسير هذه الآيات:

يقول تعالى مخبراً عن كتابه الذي أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وهو القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد إنه ﴿ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ  أي: يذهب ما في القلوب من أمراض من شك ونفاق وشرك وزيغ وميل، فالقرآن يشفي من ذلك كله، وهو أيضا رحمة يحصل فيها الإيمان والحكمة وطلب الخير والرغبة فيه، وليس هذا إلا لمن آمن به وصدقه واتبعه فإنه يكون شفاء في حقه ورحمة؛ لأنَّ هذا القرآن شفاءٌ، ونزل في الليل، وأتى في رمضان؛ ليحييَ الأمَّة المَيْتَة، التي ما عَرَفَتِ الحياة، ويُنِيرَ بصيرةَ الأمَّة التي ما عَرَفَتِ البصيرة، ويرفع رأس الأمَّة التي كانت في التُّراب.

 

ماذا يعلمنا رمضان؟

رمضان هو مدرسة الإخلاص ففي الحديث القدسي: "كلُّ عمل ابن آدم له، إلا الصِّيام؛ فإنَّه لي، وأنا أجزئ به"؛ لأنه سرٌّ بينكَ وبين الله، لا يطَّلِع على صيامِكَ إلا الله، ولا يعلم أنَّكَ صائمٌ إلا الله. لأنك تستطيع أن تأكل و تشرب بعيدا عن أعين الناس بإمكانك ذلك، ولكن: مَنِ الذي يعلم السرَّ وأخفى إلاَّ الله؟

 

مَنِ الذي يعلم أنَّك أكلتَ أو شربتَ أو تمتَّعْتَ إلا الله؟

 

هو ربُّ الظَّلام وربُّ الضِّياء. فالصلاة تُصلَّى بمجمعٍ مِنَ النَّاس، والزكاة تزكَّى بمجمعٍ مِنَ النَّاس، والحجُّ يُحَجُّ بمجمعٍ مِنَ النَّاس، أما الصِّيامُ قد تختفي في الظلام، وتأكلُ وتشربُ، ويظنُّ النَّاسُ أنَّك صائمٌ، ولكنَّ الله يدري أنَّك لست بصائمٍ. . هو سرٌّ بينكَ وبين الله!وفي الحديث تلطّف عجيب وحبيب، يوم يقول الله تعالى: ((يَدَعُ طعامَه وشرابَه وشهوتَه من أجلي)). يقول الله: ((ولخُلُوفُ فمِ الصَّائم أَطْيَبُ عند الله من ريح المِسْك))؛ كل عمل ابن آدم له: الحسنة بمثلها، أو بعشر أمثالها، إلى سبعمائة ضعفٍ، إلى أضعاف كثيرة، إلا الصِّيام؛ فلا يعلم ثوابه إلا الله.

 

ماذا اعد الله للصائمين؟ وخصَّص الله للصَّائمين بابًا في الجنَّة، بابًا واسعًا، يدخل منه الصُّوَّم القوّم [2]يوم القيامة، يناديهم الله بصوته إذا دخلوا: كلوا يا مَنْ لم يأكلوا، واشربوا يا مَنْ لم يشربوا، وتمتَّعوا يامن لم يتمتَّعوا. قال تعالى: ﴿ كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ ﴾ [الحاقة: 24] وفي الحديث: "إنَّ في الجنَّة بابًا يسمَّى الرَّيَّان، يدخل منه الصَّائمون، لايدخل منه غيرهم، فإذا دخلوا أُغْلِقَ الباب، فلا يدخل منه غيرهم"، وقال: "مَنْ صام يومًا في سبيل الله؛ باعد الله وجهه عنِ النَّار سبعينَ خريفًا".

 

وفي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ينادي مناد إن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبدا، وإن لكم أن تحيوا فلا تموتوا أبدا، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرموا أبدا، وإن لكم أن تنعموا فلا تبتئسوا أبدا، فذلك قوله عز وجل: ﴿ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾} [الأعراف: 43].

 

فبشراكم أهل الإسلام هذا رمضان قد اقترب فلنغتنم الفرصة و لا نضيع الوقت في الملاهي و الأحاديث الفارغة و التسوّق؛ بل لابد لنا من اغتنام هذه الفرصة الذهبية في الذكر و الدعاء و فعل الخيرات و ترك المنكرات.


صيام بدون أفلام:

أكثروا فيه من الذِّكْر بآيات الله البيِّنات، واهجروا الأغانيَ الماجنات الخليعات السَّافلات السخيفات، و المسلسلات و الأفلام التي تذبح الفضيلة و تقتل الحياء في النفوس الكريمة.


طوبى ثم طوبى لمن أخلص عمله لله و طهّر بيته من كل رذيلة و زينه بكل فضيلة و جمع أهله على مائدة القرآن   يتدارسونه و يستنشقون عبقه الفوّاح.

 

يا لبطونٍ جاعت في سبيل الله، هنيئًا لأكبادٍ ظمئت لمرضاة الله، هنيئًا لكم يوم أدرككم الشهر، تصومونه إيمانًا واحتسابًا، ويباهي بكم الملائكة من فوق سبع سموات.


فيا أمة الخير و البركة و الرسالة الخالدة هذا رمضان أقبل فيه تفتح أبواب الجنان (الصدقات و الصلوات و المناجاة و الترتيلات) وتغلق أبواب النيران (المعصيات و الظلم و الظلمات) وتصفد الشياطين.

 

فاللهم أهله على أمة حبيبك بالأمن و الأمان والإيمان، و السلم والسلامة، الخير و الرشد و العفو العافية.



[1] الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني، المصدر: صحيح ابن ماجه، الرقم: 1339 خلاصة الدرجة: صحيح.

[2] عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:  (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه.